منتدى لحرية الرأى والتعبير فى اطار احترام الاديان السماوية
 
مكتبة الصورالرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 باااقى تكملة (فتيات في بحر الحب )وحتى النهاي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد بلاسى
وزير الابداع
وزير الابداع
avatar

ذكر عدد الرسائل : 371
العمر : 27
نقاط : 0
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: باااقى تكملة (فتيات في بحر الحب )وحتى النهاي   الأحد يناير 11, 2009 9:35 pm

" قدوم السعـادة "


لم تهنئ "رينا" بنومٍ هادئ في ذلك اليوم الأليم, وقلبها ما زال حزيناً ومتضايقاً مما يحدث من حولها فهي لم تتوقع
تصرفاً مثل هذا من والديها..... ولم تتقبل بعد فكرة الزواج من "روك" الذي اخترق حياتها فجأة, وقد يؤثر ظهوره
على علاقة حبها بـ "هنري"....
كانت "رينا" متكئتاً على سريرها وما زال الظلام يغطي المدينة, بالرغم من اقتراب طلوع الفجر, ثم حركت عينيها نحو الساعة
ورأتها قد تجاوزت الثالثة صباحاً فتنهدت قائلة في إرهاق من كثرة التفكير:
ـ لماذا لا أستطيع النوم؟
ثم توجهت نحو الشرفة وفتحت كلا الدرفتين الزجاجية ونظرت للقمر المكتمل وقد غطت الغيمة جزءً منه, ثم التمع شعاعه
في عينيها وقالت بشرود:
ـ يجب أن أرى "هنري" بالغد وأخبره بكل ما يحدث معي.
كان الحزن ظاهراً على قسمات وجه "رينا" الشاردة وهي تحدق بالقمر الجميل في ذلك الليل.....

من جهة اخرى, كانت "بريتي" مستلقيتاً بجانب "روبرت" على نفس السرير بالمستشفى وعلى شفتيهما ابتسامةٌ هادئة
وهما نائمان ويمسكان بيدي بعضهما بكل حب وحنان, بالرغم من ان "روبرت" لا يمكنه رؤية شيء إلا أن قلبه ما زال
يشعر بحب "بريتي" وقربها منه في كل دقيقة...... هاقد ابتسمت السعادة لهذان الشابين الذان ما زالا في ريعان الشباب....

عند شروق شمس صباحٍ جديد, تساقطت ازهارٌ من كف "لوسكا" على البحر الهادئ وعلى ملامحها عبارات الجدية
وهي تقول ببرود:
ـ "كين" لا يمكن ان يكون "جيم".
واغمضت عينيها وتذكرت كلامه حين قال لها بعصبية:
ـ إنكِ تعيشين في وهم يا "لوسكا".
ابتسمت "لوسكا" بلطف وقالت بصوتٍ منخفض ورقيق:
ـ إنه مُحق!... شكراً لك "كين".
واخرجت من حقيبتها بطاقة الدعوة التي استلمتها من "كين" قبل فترةٍ وجيزة ومزقتها بقوة ورمت بها في البحر الأزرق
الذي ابتلعها كلها في وقتٍ قصير....
تساقطت الدموع من عيني "لوسكا" وعظت شفتيها وهي تقول باكية:
ـ لن يتذكرني أبداً مهما حاولت.
وصرخت بأعلى صوتها والدموع تنهمر على خدها الأبيض الناعم وهي تنادي قائلة:
ـ "جيم" سأنتظر عودتك إلي للأبد, سأنتظرك دائماً يا حبيبي!
وعانقت جسدها بكلتا يديها وحاولت إيقاف دموعها لكن دون جدوى فقد كانت تتساقط قطراتها على رمل الشاطئ الذي تحول
لونه إلى الذهبي بفعل اشعة الشمس....

غيرت "رينا" ملابسها لتخرج قليلاً من هذا الجو الكئيب الذي حاصر غرفتها الواسعة.... ثم حملت حقيبةً صغيرة في يدها
وغادرت الغرفة, وكان من حسن حظها أنه لم يستيقظ احدٌ من عائلتها بعد وفي نفس ذلك الحين كان "هنري" في طريقه
إلى منزلها لأنه لم يتمكن من الإنتظار حتى المساء ليعرف ما معنى الكلام الذي قالته "رينا" بالهاتف.....
حين فتحت "رينا" باب المنزل للخروج اتسعت عينيها ذهولاً وتفاجأت بـ "روك" يقف مقابلاً لها, فتقوست حاجباها في ضيق
شديد وقالت بتساؤل:
ـ ما الذي تفعله هنا في هذا الصباح الباكر؟
ابتسم "روك" في وجهها وقال بصوتٍ لطيف رداً عليها:
ـ لقد اتيت لنذهب معاً في نزهة.
مرت "رينا" من جواره بدون ان تعيره اي اهتمام وواصلت طريقها, فركض خلفها وهو يقول متوسلاً:
ـ إنتظري قليلاً يا "رينا", أود التحدث معكِ بأمرٍ مهم.
توقفت "رينا" عن السير وقالت بحنق:
ـ لا اعتقد بأن هناك حديثٌ بيننا.
اقترب "روك" منها أكثر حتى وقف خلفها تماماً ثم قال بنبرةٍ بريئة:
ـ أرجوكِ يا "رينا", أنا أحـ .....
قاطعته "رينا" بقسوة وهي تغطي على اذنيها وتقول:
ـ لا أريد سماع شيءٍ منك.
وقف "روك" مقابلاً لها ووضع يديه على كتفيها وهزها قائلاً بعصبية:
ـ لا تنسي انني سأكون زوجكِ قريباً.
ردت عليه "رينا" في غضب شديد واستياء:
ـ لا يمكن ان اسمح بحدوث هذا.
التزم "روك" الصمت قليلاً وقد تضايق من كلامها القاسي ومعاملتها السيئة له, ثم تفاجأت "رينا" بقبلةٍ منه أتت بسرعة
وتسمرت في مكانها بدون حراك في الوقت الذي وصل فيه "هنري" وكان واقفاً عند بوابة المنزل الرئيسية واحس "روك"
بوجوده فألتفت إليه, كان "هنري" مصدوماً مما رأته عيناه الآن.....
هل من الممكن حدوث هذا؟.... لا يمكن ان اصدق...
هذا ما كان يدور في ذهنه عند هذه اللحظة وامتلئت عيني "رينا" بالدموع خوفاً من ان يفهم "هنري" الموضوع بشكلٍ خاطئ
وتنتهي علاقة حبهما بهذه السهولة, لكن "هنري" تقدم اكثر نحوهما وهو يخفض رأسه وحين وصل إلى "روك" قال له ببرود:
ـ يبدو ان ما حدث أمام الجامعة لم يكن كافياً بالنسبة لك.
ولكمه على وجهه في نفس المكان السابق وعيناه تشتعل غضباً من تصرفاته البذيئة اتجاه "رينا"......
علت الضحكة شفتي "رينا" وقامت بمعانقة "هنري" وهي تبكي وتقول:
ـ أنا آسفة, آسفة.
ربت "هنري" على شعرها وابتسم قائلاً بصوته اللطيف:
ـ لا تقلقي, أنا اعلم بأن ما حدث كان رغماً عنكِ.
ثم ابعد "رينا" عنه بهدوء واقترب من "روك" الذي نهض من على الأرض ومسح خده قائلاً بغضب:
ـ إن كان الأمر كذلك, فأنا لم أعد ارغب بمثل هذه الفتاة.....
وضعت "رينا" يدها على صدرها ولم تصدق ما سمعته اذنيها الآن, وتابع "روك" قائلاً بنفس النبرة السابقة:
ـ "رينا" انا لا احب ان ادمر حياتكِ, لكني أريد ان اخبرك بأمرٍ مهم....
واخفض حاجبيه والتمعت عيناه بالدموع وهو يقول:
ـ لقد احببتكِ من كل قلبي, إنها الحقيقة..... لكنك اخترتِ شخصاً آخر لذا كوني سعيدةً معه.
اشفقت "رينا" على "روك" كثيراً في هذه اللحظة ولم تعرف ماذا تقول له وهو يبتعد عنها محاولاً اخفاء دموعه الحزينة
وعندما غادر المكان, رفعت "رينا" رأسها للسماء الزرقاء وقالت بحزن:
ـ ان الحب اقسى من الصخر.
ادار "هنري" رأسه إليها واقترب منها واحتضنها بحنان وهو يقول:
ـ لا يمكننا تغيير هذا الأمر يا عزيزتي.
ربتت "رينا" على ظهره واغمضت عينيها قائلة:
ـ صحيح!
وهكذا تكون قد انتهت الأزمة التي وقعت فيها "رينا" بمساعده "هنري", وكان من حسن حظها بأنه تفهم الأمر بشكل منطقي
ولم يتسرع في قراره وقد عرفت بأن حبه له كبيرٌ جداً.....

عادت "لوسكا" إلى المنزل واتجهت والدتها نحوها بسرعة وقالت لها بسعادة:
ـ "لوسكا", ما رأيك أن تذهبِ معي اليوم؟
رفعت "لوسكا" حاجبيها قائلة بإستغراب:
ـ إلى أين؟
أجابتها والدتها بتفاؤل وحماس:
ـ سآخذك معي إلى حفلة زفاف ستقام اليوم, فكرت بأن هذا سيسعدكِ لتخرجي من جو الحزن.
اتسعت شفتي "لوسكا" بإبتسامةٍ مصطنعة وهي تقول:
ـ حقاً؟.... إنكِ محقة, لا مانع لدي.
عقدت والدتها اصابع يدها مع بعضها وقالت لها بسرور:
ـ إذن استعدي, سوف نذهب عند المساء.
صعدت "لوسكا" عبر الدرج وهي تقول بهدوء:
ـ حسناً.
في غرفتها, فتحت "لوسكا" خزانة ملابسها واخرجت ثوباً ورديٌ غايةٌ في الجمال وضحكت قائلة:
ـ إن امي تحبي الحفلات كثيراً.
ووضعته على السرير, ثم وقفت امام المرآة ونظرت إلى شعرها الطويل وهي تقول في حيرة:
ـ ما الذي علي أن افعله؟


******************************************
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
باااقى تكملة (فتيات في بحر الحب )وحتى النهاي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جيل صــايـع بحــــــر :: الأدب والشعـــــر والـنـثــــر :: القصه والروايه-
انتقل الى: